منتدي طلبة كلية هندسة الطاقة
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 طريق النجاح في الامتحانات

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ali salem
مشرف
مشرف
avatar

عدد الرسائل : 32
تاريخ التسجيل : 21/04/2008

مُساهمةموضوع: طريق النجاح في الامتحانات   الجمعة أبريل 25, 2008 2:53 pm



د. سمير يونس يرسم طريق النجاح في الامتحانات

يحدثنا د. سمير يونس أستاذ التربية وطرق التدريس بكلية التربية جامعة حلوان عن مفاتيح الأداء المثالي للطالب في شهر ما قبل الامتحانات، ويُطمئن قلوبنا أن الوقت لم يفُتْ لمن لم يُحصِّل دروسه بشكلٍ جيدٍ على مدار العام؛ فمعًا نتعلم منه السبيل للعلم، وكيفية التمهيد الدقيق ليوم الامتحان.
* كيف يستعد الطالب لشهر الامتحانات؟
** الاستعداد لشهر الامتحانات يقوم في الأساس على أربعة عوامل أساسية، هي:
أولاً: على الطالب أن يتوكَّل على الله سبحانه وتعالى، فيستشعر حاجته دائمًا من الله ويطلب منه العون والمساعدة والتوفيق.
ثانيًا: لا بد أن يقترن التوكُّل على الله بدعائه.. قال تعالى: ﴿إِنَّهُمْ كَانُوا يُسَارِعُونَ فِي الْخَيْرَاتِ وَيَدْعُونَنَا رَغَبًا وَرَهَبًا وَكَانُوا لَنَا خَاشِعِينَ﴾ (الأنبياء: من الآية 90).
ثالثًا: الطاعة وتقوى الله؛ ففي إحدى رسائل الإمام ابن تيمية إلى أهله أثناء سجنه في القلعة في مصر قال: "كنت إذا استعصت عليَّ مسألة فقهية من العلم أسجد لله وأغبُّر وجهي تضرُّعًا وتقرُّبًا حتى يفتحَ الله عليّ"، وهذا شاهد على أن ذلك من الأمور الأساسية جدًّا في تحصيل العلم، وكذلك قال الإمام الشافعي:
شكوت إلى وكيعٍ سوءَ حفظي فأرشدني إلى ترك المعاصي
وأخبرني بأن العلم نور ونور الله لا يُهدى لعاصي
ولا يعني ذلك أن نتقرَّب إلى الله وندعوه وقت الضيق فقط، وألا نذكر الله إلا ساعة الغرق، ولكن لا بد أن يكون الدعاء والتعبُّد في غير الشدائد والابتلاء أيضًا.
رابعًا: بعد الوسائل الثلاث تأتي الخطة التي لا بد أن تشتمل على كل جوانب الحياة اليومية للطالب، وهذه الخطة ترتبط بمفردات حياته ومدى مذاكرته طوال العام.




وهناك نوعان من الخطط: خطة لا بد أن تكون موضوعة قبل بدء الدراسة، وأخرى خاصة بفترة ما قبل الامتحان، فإذا لم تكن الأولى موضوعة نتدارك الأمر في الثانية، ويُضاعَف فيها الجهد.
ولا بد أن تحتويَ الخطة على وقتٍ للرياضة، ووقتٍ للمذاكرة، وآخر للنوم، وكذلك لا بد أن تتسم بالمرونة، فتراعي حدوث أي طارئ، فيُوزّع ما فات من ساعاتٍ احتُسبت للمذاكرة على باقي أيام الأسبوع؛ كل يوم ساعة أو اثنتان زيادة حتى يعوِّض ما فاته في أحد أيام الجدول.
ولكن خطة بدون تنفيذ هي جهد ضائع؛ فلا بد من التخطيط والتنفيذ والتقويم، وأن يقف الطالب من وقتٍ لآخر ليراجع أداءه ويحاسب نفسه.
* ما هي إستراتيجية التعامل مع الخوف والقلق والضغط النفسي الناتج عن المذاكرة أو عن أسباب خارجية، سواءٌ في البيت أو في محيط الأصدقاء؟
** فيما يتعلَّق بالقلق الناتج عن خلافات في محيط الأسرة والأصدقاء، على الطالب أن يسارع بإنهائها، واتباع وسائل العلاج المختلفة، وتفريغ أي ضيق داخله؛ حتى لا يستنفد جهده ووقته في الحزن والألم، ويتذكَّر دائمًا أن خيركم من يبدأ بالسلام.
بعض الطلاب يعانون من فوبيا الاختبار ويخشاه بشدة، وهذا الطالب لا بد أن يثق في نفسه، ويثق في الله سبحانه وتعالى، ويعلم أن هذا اختبارٌ دنيويٌّ، ويضع أمامه الامتحان الأكبر في الآخرة، ولا بد على الطالب أن يكون مبدؤه ومنهجه في الحياة: "علينا الأخذ بالأسباب وليس إدراك النجاح"؛ فالنجاح والتفوق هو توفيقٌ من الله سبحانه وتعالى، والعمل والجهد هو واجب الطالب، وهناك بعض الإرشادات اللازمة للقضاء على التوتر والقلق، وهي:
(ممارسة الرياضة، القراءة عن الخوف والقلق في باقي العام وليس وقت الاستعداد للامتحانات؛ حتى يتعرَّف على الخوف ويقهره، وإذا زاد الخوف عن الحد وتفاقم لا بد ان يلجأ الطالب إلى استشاري أو يلجأ إلى أهل الحكمة والخبرة ليهدِّئوا من قلقه ويُطَمْئنوا قلبه ويُشعروه بالثقة، فيأخذ فترة استرخاء عندما يشعر بالقلق، ويطبق يديه وكذلك أصابعه ويفردها عدة مرات؛ للقضاء على التوتر.. يأخذ حمامًا دافئًا ويحافظ على فراشه مرتَّبًا ونظيفًا ولا يضع كتبه وأوراقه على الفراش؛ حتى يسترخيَ ويهدأ، ومن الضروري في أوقات القلق أن ينام الطالب في وضعٍ مريحٍ، في مكانٍ هادئٍ، ويغمض عينيه، ويرخيَ عضلاته، ويذكر مواقف ناجحة في حياته، ويستشعر السعادة بها، ويخبر نفسه أنه ناجح وقادر على التفوق).
* ما هي أفضل الطرق لتحقيق استيعابٍ أفضل في شهر الاستعدد للامتحانات، سواءٌ للطالب الذي حقَّق تحصيلاً ضعيفًا ولم يذاكر على مدار العام أو الطالب الذي اجتهد وذاكر جيدًا؟
** هناك عدة نقاط مهمة جدًّا ولا بد أن يدركها الطالب:
1- على الطالب أن يحدِّد هدفه؛ فأي عمل لا بد أن ينطلق من هدف معين، وإلا حُكم عليه بالفشل، وهدف الطالب هو إرضاء الله سبحانه وتعالى، وأن نجعل من المسلم رمزًا للتميُّز ولا يترك الفرصة لأحد يتفوَّق عليه.
2- هيِّئ نفسك للاستذكار نفسيًّا؛ فلو أنك على خلافٍ مع والدك مثلاً اذهب وقبِّل رأسه وصفِّ الأجواء مع أصدقائك؛ حتى تنقِّيَ ذهنك من كل شيء، وهناك طريقة ممتازة للقضاء على الضيق وهي الورقة والقلم؛ فعليك أن تُحضِر ورقةً وتكتب فيها كل ما يحزنك أو يسبِّب لك الضيق، خاصة لو كنت تشعر بالضيق من نفسك أو من تقصيرك في جانب معين؛ فالورقة صديق كتوم؛ تكتب فيه آهاتك وآلامك وتقطعها بعد ذلك وأنت تشعر بالراحة بعد أن عبَّرت عن نفسك ورتَّبت أفكارك بجانب ضمان كاملٍ بأمانتها على السر.
3- تنظيم الوقت مهم جدًّا؛ سواءٌ على مستوى الفصل الدراسي بشكلٍ عام أو على مستوى ساعات اليوم بشكل جزئي، وتقييم الذات أمر مهم جدًّا لتطويرها.
4- اختيار المكان المناسب للاستذكار، واعلم أن أفضل الأماكن هي حيث الهواء الطلق في الحقول وعلى الشواطئ وفي الحدائق؛ فرسول الله كان يخرج بالمتعلم إلى الهواء؛ فيروي ابن عباس رضي الله عنه قال: كنت خلف النبي صلى الله عليه وسلم على الدابة فقال لي: "يا غلام.. إني أعلمك كلمات: احفظ الله يحفظك، احفظ الله تجده تجاهك، إذا سألت فاسألِ الله، وإذا استعنت فاستعن بالله، واعلم أن الأمة لو اجتمعت على أن ينفعوك بشيء لن ينفعوك إلا بشيء قد كتبه الله تعالى لك، وإن اجتمعوا على أن يضروك بشيء لن يضروك إلا بشيء قد كتبه الله تعالى عليك.. رفعت الأقلام وجفَّت الصحف"، وهنا اختار رسول الله أن يكونا على الدابة في الهواء الطلق ليعلم ابن عباس هذا الدرس العظيم.
5- الاهتمام بالصحة والتغذية في حدود تعاليم وآداب الإسلام: "ما ملأ ابن آدم وعاءً شرًّا من بطنه، بحسب ابن آدم لقيمات يقمن صلبه، فإن كان ولا بد فاعلاً فثلث لطعامه، وثلث لشرابه، وثلث لنفسه"، ولا بد أن يراعيَ الطالب أن هناك نوعًا من الأغذية يؤدي إلى الخمول والكسل.
6- عدم مذاكرة المتعلِّم وهو جائع؛ فبعض الفقهاء عندما يُسأل في فتوى لا يجيب ويقول إنه جائع ولا يستطيع التركيز، وكذلك لا يذاكر الطالب وهو متعب أو مجهد أو غاضب أو حزين أو مغتمّ.
7- الجلوس في وضع انتباه على الكرسي بشكلٍ عمودي، لا يكون منحنيًا إلى الأمام أو إلى الخلف، ويكون بينه وبين الكتاب الذي يذاكر فيه مساحة المسطرة: 30 سنتيمترًا؛ وإذا كانت قدرته البصرية غير سليمة فلا بد من استخدام نظارة وتجنُّب الجلوس جلسةَ استرخاء أو في وضع النوم.
8- قراءة الدرس وأخذ لقطة عامة مع التركيز على العناصر الرئيسية أولاً (عناوين الفصول) ثم العناصر الرئيسية في كل فصل، وعلى الطالب أن يحاول كتابة ما يذكره مما قرأه والعودة للقراءة مرةً أخرى، وهكذا حتى يصل إلى الاستيعاب الكامل للفكرة وتقسيمها إلى عناصر رئيسية يحفظها عن ظهر قلب ويكتب تحت كل عنصر ما فهمه.
9- تجنّب مذاكرة مادة واحدة في اليوم لدفع الملل والسأم.
10- لا تذاكر مادتين متشابهتين على التوالي؛ حتى لا يتداخل عليك الأمر؛ كالفيزياء والكيمياء مثلاً.
11- اهتم بعملية المراجعة بين الحين والآخر لتقيِّم نفسك؛ فقد تراجع بكتابة العناصر الأساسية التي ستقوم بالشرح من خلالها، أو تقوم بالمراجعة الشفهية أثناء إعدادك الطعام أو انتظاره أو في طريقك إلى المدرسة أو ما يُعرف بالتسميع الصامت للمعلومات.
12- تجنُّب الحفظ دون الفهم؛ لأنك ستنساه بسهولة.
13- لا بد من البحث حول أسباب النسيان وعلاجها؛ فقد يكون عدم التركز سببًا أو المذاكرة في جوٍّ مشحونٍ بالتوتر والضيق مع من حولك، وكذلك الإفراط في أحلام اليقظة قد يكون سببًا آخر.
14- في أوقات فراغك اشرح لأصدقائك ما ذاكرت باختصار وناقشهم فيه؛ حتى تراجعه وتفهمه بصورةٍ أقوى؛ لكن لا تضيِّع وقتك في الشرح لهم؛ حتى لا تفيد الآخرين وتضرَّ نفسك.
15- خذ فترةً للراحة بين كل مادة تذاكرها تتراوح بين 10- 15 دقيقة؛ مارس فيها الرياضة أو استرخِ.
16- خذ فترة راحة بين كل ساعة مذاكرة وأخرى لمدة خمس دقائق؛ لتجدِّد نشاطك بكوب عصير أو بالسير أو إنعاش وجهك بالماء.
17- لا تكثر من المهدئات والمنشِّطات كالقهوة والشاي؛ فمهدئات التوتر ومنشطات السهر.. كل هذا يأتي بنتائج عكسية.
18- ابدأ مذاكرتك بقراءة آيات من القرآن ثم بالدعاء المأثور "اللهم لا سهل إلا ما جعلته سهلاً، وأنت تجعل الحزن إن شئت سهلاً".
19- حاول أن تنام نومًا هادئًا وتأخذ قسطًا كاملاً من النوم.
20 تقوى الله هو أساس الراحة النفسية ﴿وَاتَّقُوا اللهَ وَيُعَلِّمُكُمْ اللهُ﴾ (البقرة: من الآية 282).
* هل يبدأ الطالب بالمادة المحبَّبة إليه أم المادة التي لا يحبها؟
** على الطالب أن يبدأ بالمادة التي يحبُّها؛ لأن ذلك يُشعره بالنجاح والتفوق، ويقوِّي ثقته بنفسه، وهذا الشعور يؤدي إلى استيعابٍ أفضل للمادة التي لا يحبها، والعكس؛ يمكن أن يصرفه عن المذاكرة كلها، ومن هنا عليه أن يبدأ بالأسهل والأكثر قربًا لنفسه، وعليه أن يضع أمامه المادة التي يذاكرها فقط ويبعد عنه المواد الأخرى، خاصةً التي لا يحبها؛ حتى لا تقع عينه عليها وتشتِّته بسبب خبر مزعج يتعلَّق بمادةٍ يكرهها، كالطالب الذي يكره الإنجليزية أو الرياضة فعندما يرى كتابَ إحداهما يرتعد ويشعر بالتخاذل.
ونجد الطالب يُحبّ المادة التي يجيد مهارتها؛ فلو أنه يجيد الحفظ سوف يحب مواد الحفظ، وبالتالي عليه مذاكرة المادة التي تعتمد على الحفظ؛ لأنها ستكون أكثر متعةً له كبداية، ثم يبدأ في المادة الأخرى بمعنويات مرتفعة.
* كيف يقسِّم يومه؟ وما هو عدد الساعات المناسب للمذاكرة؟
** عدد ساعات المذاكرة لا بد ألا يقلَّ عن 6 ساعات في اليوم، وتزيد وفقًا لنشاط الطالب وقدرته على الاستيعاب والتحمُّل، وكذلك وفقًا لمستوى تحصيله طوال العام، أما بالنسبة للنوم فلا بد ألا يقلَّ عن 8 ساعات.

* ما هي أفضل ساعات المذاكرة.. ليلاً أم نهارًا؟
** أفضلها بعد صلاة الفجر لمن يقدر على ذلك؛ لأن غاز الأوزون يكون أكثر انتشارًا في تلك الفترة من أية ساعة أخرى؛ حيث التلوث أقل، وهذا الغاز من سماته أنه يقوِّي الذاكرة وينشِّطها.
فمثلاً سكان السواحل يتمتَّعون بذكاءٍ أعلى؛ لأنهم يتمتعون باليود والهواء النقي، أما من لا يقوى على الاستمرار مستيقظًا بعد صلاة الفجر فعليه أن يذاكر عقب استيقاظه من النوم في أي وقت؛ لأن خلايا المخ تكون نشطةَ وتتمتع بدرجة انتباه عالية.
* كيف نقضي على الأرق في ليالي شهر الاستعداد للمذاكرة؟
** نَم على جنبك الأيمن وقل: "باسمك اللهم إني وضعت جنبي وبك أرفعه، فأن أمسكت نفسي فارحمها، وإن أرسلتها فاحفظها بما تحفظ به عبادك الصالحين"، "اللهم غارت النجوم، وهدأت العيون، وأنت حي قيوم لا تأخذك سنة ولا نوم، يا حي يا قيوم، أهدئ ليلي، وأنم عيني" ولا بد أن تغمضَ عينيك وتخفِّف الإضاءة وأنت تدعو هذا الدعاء وتكرِّره عدة مرات حتى تنام.
* ما هي أكثر الحواس التي لها القدرة على التذكر.. حاستا السمع أم البصر؟ وهل المذاكرة بالكتابة أفضل أم بالسمع والترديد؟
** حاسة السمع هي الأفضل؛ ولذلك الله قدَّمها على باقي الحواس في القرآن الكريم فقال تعالى: ﴿فَجَعَلْنَاهُ سَمِيعًا بَصِيرًا﴾ (الإنسان: من الآية 1) (وَهُوَ الَّذِي أَنشَأَ لَكُمْ السَّمْعَ وَالأَبْصَارَ وَالأَفْئِدَةَ قَلِيلاً مَا تَشْكُرُونَ (7) (الملك) أما علماء الطب فقد أثبتوا أن التكوين التشريحي للجهاز السمعي معقَّد جدًّا مقارنةً بالبصري؛ فالتاريخ أثبت أن من فقدوا أبصارهم استطاعوا أن ينبغوا في تخصصهم.
وهناك طرق كثيرة للاستذكار؛ منها: الكتابة والقراءة بالجهر، وكلها مفيد لتثبيت المعلومة والدمج بينهم مطلوب، فأنصح الطالب بأن يقرأ الباب ويقسِّمه عناوين رئيسية، ويقوم بقراءة كل جزء وكتابة ما يتذكَّره منه، ثم يعود إلى الكتاب ليرى ما لم يستطع تذكره ويقرأه مرةً أخرى، وهكذا حتى تنطبع المعلومات في ذاكرته.
* ما رأيكم في معينات الذاكرة كما يطلقون عليها.. "استخدام القلم الفسفوري- الكتابة بالألوان".. هل صحيح أنها أشياء إيجابية؟ أم مجرد تضييع للوقت؟
** هي أشياء إيجابية جدًّا وليست مضيعة للوقت، وتُترك لراحة الطالب، وهناك من لا يستغني عن هذه الوسائل ولا يذكر ما ذاكره بدونها.
* هل التفوق يرتبط باستعداد فطري وراثي؟ أم أنه مكتَسب ويرتبط بتنظيم الوقت والجهد؟
** التفوق هو خليط من الاثنين؛ فالجينات والنواحي الوراثية لها تأثير غير مباشر؛ فالذكاء يتعلَّق بالجينات ويؤثِّر في التفوق الدراسي إلى حدٍّ كبير، ولكن ليس مطلقًا؛ فبعض الآباء متفوقون وأذكياء، ولكنَّ أبناءهم غير ذلك، وقد يرث الابن الذكاء لكنه لا يستثمره، فنجد اللص يستثمر ذكاءه في الشر رغم حدته؛ وكثير من الأذكياء كادوا أن يفشلوا؛ فمثلاً إسحاق نيوتن كان فاشلاً دراسيًّا لولا أن أحد زملائه الأكثر قدرة جسدية وجَّه إليه لكمة ولم يستطع أن يردَّها له، وشعر أنه سيدخل معركة غير متكافئة، فوجد أن التفوق هو طريقه للنصر، وهنا بدأ يستثمر ذكاءه وعبقريته اللذين كانا مهدَّدين بالإهمال.
وهذا يعني أن الدراسة واكتساب المهارات والقدرة على الإبداع وتعلُّم كيفية التفكير الإبداعي فضلاً عن الاستعداد الفطري لدى الفرد.. هي كلها عوامل التفوق.

_________________
Eng.ALi SaLem


عدل سابقا من قبل ali salem في الأربعاء يونيو 04, 2008 12:37 pm عدل 2 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
eng_ahmade
مشرف
مشرف
avatar

ذكر عدد الرسائل : 40
العمر : 33
البلد : http://www.eng2all.com/vb
العمل/الترفيه : engineer
التخصص : mechanical power
تاريخ التسجيل : 17/04/2008

مُساهمةموضوع: رد: طريق النجاح في الامتحانات   الجمعة أبريل 25, 2008 5:35 pm

مشكور اخي للزياده اذهب الي موضوعين لي في الاسلاميات هتستفاد جداااااااااااا

_________________
لا تنسي ان تجدد نيتك لخدمة دينك

مع تحياتي

<<<<<<< عاشق الاســــلام >>>>>>>
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.eng2all.com/vb
HAMADA
مهندس مبتدئ
مهندس مبتدئ
avatar

ذكر عدد الرسائل : 19
العمر : 27
البلد : where the warm feeling is falling
العمل/الترفيه : love zamalek&romance
التخصص : اعدادى
تاريخ التسجيل : 23/04/2008

مُساهمةموضوع: رد: طريق النجاح في الامتحانات   الجمعة أبريل 25, 2008 5:58 pm

شكرا اوى على تعبك وباذن الله نستفيد من النصائح ديه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
طريق النجاح في الامتحانات
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
Taqa-online :: ~*¤®§(*§ اخبار الكلية §*)§®¤*~ˆ° :: 
الحوار العام
-
انتقل الى: